سجال ساخن: انقلاب ضبابي في ميانمار

/

نفذ الجيش في ميانمار انقلاباً على الحكم، واعتقل كبار القادة، وذلك اعتراضاً على نتائج الانتخابات، التي فاز بها حزب الرابطة الوطنية للديمقراطية بزعامة أون سان سوتشي بأغلبية ساحقة.

سلّم الجيش السلطة إلى قائده مين أونج هلانغين، وهو مدرج على قائمة العقوبات الأمريكية منذ كانون الأول/ ديسمبر 2019، لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان ضد الروهينغا في البلاد.

بدأ التحضير للانقلاب منذ الأربعاء الماضي 27 كانون الثاني/ يناير بعد تصريح قائد الجيش الجنرال مين أونغ هلينغ أن إبطال الدستور الذي أقر عام 2008 قد يكون ضرورياً في ظل ظروف معينة.

يتمتع الجيش في ميانمار بامتيازات سياسية واقتصادية بموجب الاتفاق الذي أبرمه مع الزعيمة المدنية سوتشي. يملك 25% من مقاعد البرلمان التشريعية ووزارات سيادية مثل الدفاع والداخلية، بالإضافة إلى تمتعه بحق النقض “الفيتو” في المسائل الدستورية.

وبحسب صحيفة The Times فالانقلاب شكلي. إذ عنونت تقريرها كالتّالي: “انقلاب بورما العسكري: نهاية ديمقراطية سطحية وخادعة”، ذلك أنّ الجيش لم يتخلَّ عن تلك السلطة من الأساس. واعتبر إطلاق سراح سوتشي قبل 10 سنوات انتصاراً كبيراً للديمقراطية وتراجعاً عن الحكم العسكري، إلا أن هذا ما حصل شكلياً. فمنذ البداية تم تقاسم السلطة، وحافظ الجنرالات على امتيازات اقتصادية مطلقة وصلاحيات سياسية، مما جعل هذا الانقلاب غامضاً، وأسبابه غير محددة.

دافعت سوتشي عن الضعفاء، ونالت جائزة نوبل للسلام عام 1991، لكنها دافعت أمام محكمة العدل الدولية عن الجنرالات المتهمين بارتكاب إبادة جماعية بحق أقلية الروهينغا المسلمة في ميانمار، مؤكدةً أنه في حين “لا يمكن استبعاد احتمالية الاستخدام غير المتناسب للقوة ضد الروهينغا، فإن استنتاج نية الإبادة الجماعية من طرف المحكمة يستند إلى صورة منقوصة ومضللة للوقائع التي جرت”.

وكانت سوتشي قد توصلت إلى اتفاق مع الجيش عام 2008 يقضي بتقاسم السلطة، وإقرار دستور جديد، وفازت عام 2015 في الانتخابات البرلمانية وتولت منصب رئيسة الوزراء. ثمّ على أثر ذلك رفعت العقوبات عن ميانمار وسارعت الشركات الأمريكية والدولية لفتح فروع لها في البلاد.

رغم الحكم المدني في حقبة سوتشي، إلا أنّ السجون قد عجّت بشعراءَ ورسامين وطلابٍ بسبب آرائهم المعارضة. وأفادت بيانات “جمعية مساعدة السجناء السياسيين” أنّ هناك 584 بين معتقل سياسي ومن ينتظر المحاكمة على تهم من هذا النوع.