حدث الأسبوع: الأكراد والدولة المنتظرة

/

تعود إلى الواجهة قضية الأكراد ومطالبتهم بالانفصال، ومقاتلتهم تركيا من أجل تحصيل حقوقهم القومية. كما قاتلوا ضد تنظيم داعش من منتصف عام 2013 حتى آب/ أغسطس 2014. بعد سقوط الموصل في أيدي التنظيم، أرسلت حكومة الإقليم قوات البيشمركة لقتال الدولة الإسلامية في المناطق التي تراجع منها الجيش العراقي.

الصراع بين تركيا والأكراد قديم. إذ تعاملت السلطات التركية بقسوة مع الأكراد، محاولةً طمس ثقافتهم وتاريخهم. في المقابل نظّم الأكراد حركات تمرّد منذ عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، لكنها قوبلت بالعنف وأُخمدت، وأُبعدَ عشرات الآلاف منهم إلى مناطق بعيدة، وعُمِلَ على تغيير ديموغرافي لمناطقهم، خاصة بعد تغيير أسماء القرى والبلدات والمدن الكردية، وحظر الأسماء والأزياء الكردية وكذلك اللغة.

الأكراد:

    • أكبر أقلية في العالم، رابع أكبر مجموعة عرقية في الشرق الأوسط.
    • يسكنون في المنطقة الجبلية الممتدة على حدود تركيا، والعراق، وسوريا، وإيران وأرمينيا.
    • يتراوح عددهم بين 25 و35 مليوناً.
    • عاشوا حياة زراعية، وقاموا بالرعي في بلاد الرافدين والمناطق الجبلية المرتفعة في جنوب شرقي تركيا، وشمال شرقي سوريا، وشمال العراق، وشمال غربي إيران، وجنوب غربي أرمينيا.
    • تمتد دولة “كردستان” بين العراق وتركيا وسوريا وإيران، وهناك دولة كردية على اسم كل دولة: كردستان العراق، وكردستان إيران، وكردستان سوريا، وكردستان تركيا.
    • يتواجد الأكراد أيضاً في أرمينيا والأردن ولبنان.
    • يتحدثون اللغة الكردية، إضافة إلى اللغة العربية والإيرانية.
    • هناك 4 لهجات للغة الكردية: اللهجة الكرمانجيّة الشماليّة، واللهجة الكرمانجيّة الجنوبيّة، واللهجة اللوريّة، واللهجة الزازكيّة.

 

الأكراد في تركيا:

    • وضعت معاهدة “سيفر” تصوراً لدولة كردية عام 1920.
    • فشلت الخطة، إثر توقيع معاهدة لوزان التي وضعت الحدود الحالية لدولة تركيا، بشكل لا يسمح بوجود دولة كردية.
    • أسس عبدالله أوجلان حزب العمال الكردستاني عام 1978، ونادى بتأسيس دولة كردية مستقلة، ليتحول الصراع مع تركيا إلى عسكري.
    • تراجع الحزب عن مطلب الاستقلال، وتحولت مطالبه بحقوق سياسية وثقافية وإدارة ذاتية.
    • بدأت محادثات السلام بين الحكومة التركية والحزب عام 2012، بعد الاتفاق على وقف إطلاق النار لمدة سنة.
    • تم التوصل لوقف لإطلاق النار عام 2013.
    • سقط قرار وقف إطلاق النار عقب عملية انتحارية نفذتها داعش، وذهب ضحيتها 33 من الناشطين الأكراد في مدينة سروج، واتهم حزب العمال السلطات التركية بالتورط في الهجوم.
    • شنت القوات التركية ومجموعات من المعارضة السورية عام 2018، هجوماً على منطقة عفرين لطرد وحدات حماية الشعب الكردي من المنطقة.

 

الأكراد في سوريا:

  • يشكلون 17% من سكان سوريا، ويتوزعون بين محافظات الحسكة وحلب ودمشق.
  • تعرضوا للقمع والحرمان، وجُرّد قرابة 300 ألف منهم من الجنسية السورية منذ ستينيات القرن الماضي، كما صودرت أراضيهم، وأعيد توزيعها على العرب في محاولة لتعريب المناطق الكردية.
  • تجنبت الأحزاب الكردية الدخول في الحرب السورية. ومع انسحاب الجيش السوري من المنطقة الكردية ليقاتل تنظيم داعش، سيطر الأكراد على مناطقهم وأقام إدارة محلية ديمقراطية في القامشلي وكوباني وعفرين عام 2014.
  • أعلنت الأحزاب الكردية إقامة “نظام فيدرالي” يشمل المناطق العربية والتركمانية التي تم استعادتها من التنظيم، في آذار/ مارس 2016، إلا أن القرار رفض من قبل الحكومة السورية والمعارضة السورية وتركيا والولايات المتحدة.

 

الأكراد في العراق:

  • يشكلون نحو 20% من السكان، وعلى النقيض من باقي الدول، يتمتعون في العراق بامتيازات مدنية، لكنهم أيضاً تعرضوا للقمع.
  • ثار الأكراد في العراق ضد الحكم البريطاني في فترة الانتداب، وفي عام 1946 أسس الملا مصطفى البارزاني الحزب الديمقراطي الكردستاني بهدف الحصول على الحكم الذاتي في إقليم كردستان.
  • توصلت الحكومة العراقية والحزب الديمقراطي الكردي إلى اتفاق عام 1970، لكنه انهار بعد أربع سنوات.
  • اعترف الدستور المؤقت بالقومية الكردية بعد ثورة عام 1958، واعتبر الأكراد شركاء في الوطن، لكن الزعيم الكردي مصطفى البارزاني أعلن القتال المسلح عام 1961.
  • عرضت الحكومة على الأكراد إنهاء القتال ومنحهم منطقة حكم ذاتي عام 1970. لكن الاتفاق انهار واستؤنف القتال عام 1974.
  • عملت الحكومة على توطين العرب والأكراد منذ نهايات سبعينيات القرن الماضي، خاصة في مدينة كركوك.
  • أطلق صدام حسين حملة ضد الأكراد تحت مسمى “الأنفال ” عام 1988، ذهب ضحيتها 180 ألف شخص.
  • اشتعلت انتفاضة واسعة في مناطق جنوب العراق وإقليم كردستان عام 1991 وقوبلت بقمع شديد، ففرضت الولايات المتحدة وحلفاؤها منطقة حظر جوي على شمال العراق، مما سمح للأكراد التمتع بحكم ذاتي.
  • هاجر نحو مليون ونصف كردي عراقي إلى تركيا وإيران بعد قمع انتفاضة عام 1991.
  • تعاون الحزبان الكرديان الرئيسيان مع قوات الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، وشاركا في جميع الحكومات التي شكلت منذ ذلك التاريخ وكذلك في البرلمان العراقي.
  • تم تعيين مسعود البارزاني رئيسا للإقليم، وجلال الطالباني أول رئيس للجمهورية من الأكراد.
  • جرى في أيلول/ سبتمبر 2017 استفتاء على الاستقلال في المناطق التي يسيطر عليها البيشمركة ، وأيّد 90% من الناخبين الاستقلال.