سجال ساخن: حياة المصريين معلقة في القطارات

/

رغم الملايين التي تصرف على إظهار إنجازات الحكم في مصر، إلا أن المال يذهب إلى مناطق جذب السياح، فيما أساسيات الحياة مهملة، والقمع في أوجه. في أبرز تجلٍّ للإهمال، وخاصة في البنى التحتية، انقلب قطار عقب خروجه عن القضبان في مدينة طوخ بمحافظة القليوبية يوم الأحد 18 نيسان/ أبريل، وذهب ضحيته 16 شخصاً، وعشرات الجرحى، فيما ذكرت وزارة الصحة أن الوفيات بلغت 11.

وبحسب وسائل إعلام مصرية، تشير التحقيقات الأولية إلى أن السرعة الكبيرة للقطار هي سبب الحادث في المنطقة التي تخضع لإصلاحات.

وقالت هيئة السكك الحديدية المصرية إن القطار كان في طريقه من القاهرة إلى مدينة المنصورة بالدلتا، وخرج عن مساره، وذلك على بعد نحو 40 كيلومتراً شمالي القاهرة. وتمّ لاحقاً احتجاز سائق القطار و8 من مسؤولي حركة النقل في محيط موقع الحادث.

وبحسب صحيفة “الشروق، كشفت “التحقيقات الأولية للحادث أن القطار كان يسير بسرعة كبيرة تبلغ نحو 120 كيلومتراً في الساعة، أثناء المرور على منطقة إصلاحات وعرة من المفترض أن يسير فيها بسرعة لا تتجاوز 30 كيلومترا في الساعة”.

وأوضحت مصادر الصحيفة أن سائق القطار ومساعده لم يتلقيا أمراً رسمياً بتهدئة السرعة في تلك المنطقة، مما أدى إلى خروج العربات عن القضبان، انقلاب القطار وسقوط ضحايا ومصابين.

يعدّ هذا الحادث هو الثالث في أقل من شهر، وقد كلف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رئيس الوزراء مصطفى مدبولي بتشكيل لجنة للوقوف على أسباب الحادث. من جهته قال وزير النقل المصري كامل الوزير: “سنحاسب جميع المسؤولين المتسبّبين في الحادث، ولن نهرب من تحمل المسؤولية، ونعمل ليل نهار لتطوير منظومة السكك الحديدية”.

وقدمت دول عدة تعازيها إلى مصر ، أبرزها وزارة الخارجية التركية في بيان التعازي “لشعب مصر الصديق والشقيق وكذلك لأقارب من فقدوا أرواحهم”. كما بعث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، برقية تعزية إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، متمنّياً للمصابين الشفاء العاجل.

وأعربت وزارة الخارجية السعودية عن بالغ الأسى لحادث القطار وما نتج عنه من وقوع ضحايا، مقدمة التعازي لأسر الضحايا ولمصر قيادةً وحكومةً وشعباً. وقدّم الرئيس التونسي قيس سعيد التعازي لنظيره المصري في ضحايا حادث القطار في اتصال هاتفي. كذلك ذكرت الخارجية الأردنية في بيان أنها تعرب عن خالص التعازي وصادق المواساة لحكومة وشعب مصر بضحايا الحادث.

كما بعث ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة برقية تعزية ومواساة إلى الرئيس المصري، فيما عبّر الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين عن صادق تعازيه ومواساته لأسر الضحايا وشعب وحكومة مصر في حادث قطار طوخ.

وبحسب إحصائية مصرية صادرة عام 2017، بلغت حوادث القطارات في مصر 12236 بين عامي 2006 و2016، ووقع أكثرها عام 2009، وأقلها عام 2012 بسبب توقف الخدمة بعد اندلاع ثورة يناير.