جولة نسوية: النساء المبتكرات

/

هل تعلمون من هي سميرة موسى، وغادة المطيري؟ هل مرّ اسمها أمامكم/ن؟ هيلين توماس؟ حسنًا. فاطمة الفهريّة؟ جميلة بوحيرد غنية عن التعريف، أما عنبرة سلام الخالدي، فتحتاج قصّتها إلى سرد. إنهن نساء رائدات ومكتشفات، تركن أثراً في مجالات عدّة، وأثبتن أن النساء لسن أضعف أو أقل ذكاء من الرجال، واستطعن قلب التاريخ وتطور العلوم. سنحدثكم/ن عنهن، ونضيء على مساهماتهن .

سميرة موسى: عالمة ذرّة مصريّة

 

  • درست الإشعاع النّووي في بريطانيا، وأكملت رسالة الدّكتوراة في أقل من نصف السنة، التي تناولت الأشعّة السّينيّة وتأثيرها على المعادن المختلفة.
  • نظّمت مؤتمر “الذّرة من أجل السّلام” في جامعة القاهرة ، لإدراكها أهمية السلاح النووي في مسار السلام.
  • قتلت عام 1952 خلال وجودها في الولايات حيث كانت تجري أبحاثاً في معامل جامعة سان لويس.
  • تشير أصابع الاتهام إلى الموساد الإسرائيلي بسبب محاولتها نقل العلم النّووي إلى العالم العربي.

غادة المطيري: بروفيسورة سعوديّة

 

  • حائزة على أرفع جائزة للبحث العلمي في أمريكا
  • ا اكتشفت “الفوتون”، وهو معدن يتيح للضّوء أن يدخل الجسد ويصل إلى الخلايا من دون الاضطرار إلى فتح الجسم والإضرار به، مما قد يغني عن الجراحة.

هيلين توماس: صحافية

 

  • أمريكية من أصل لبناني.
  • العميدة السابقة لصحفيي البيت الأبيض.
  • أوّل سيّدة عضو في نادي الصّحافة القومي في الولايات المتّحدة.
  • أوّل سيّدة عضو ورئيس لجمعيّة مراسلي البيت الأبيض.
  • أوّل سيدة عضو في “نادي غريديرون”.
  • غطت أخبار البيت الأبيض لخمسين عاماً.
  • لقّبها الرّئيس السّابق بيل كلينتون بـ “السّيدة الأولى للصحافة الأمريكيّة”.
  • اضطرت إلى الاستقالة بعد أن سُجّل لها حديثٌ تطالب فيه الإسرائيليين بـ “الخروج من فلسطين والعودة إلى ديارهم”.
  • توفّيت في تموز/ يوليو 2013 بعد صراعٍ طويلٍ مع المرض عن عمرٍ يناهز 92 عاماً.

فاطمة الفهريّة: مؤسّسة أول جامعة في العالم

 

  • ملقبة بأمّ البنين.
  • أسست جامعة القرويّين في مدينة فاس بالمغرب عام 859.
  • استغلت وشقيقتها للثروة التي ورثتاها من والدهما في تأسيس الجامعة، بالإضافة إلى مسجد.
  • قدمت الجامعة تخصصات في شتى أنواع العلوم بين الفقه اللاهوتي والإسلامي.
  • أصبحت الجامعة مقرّاً مهمّاً للعلم درس فيه العديد من العلماء، وأبرزهم ابن خلدون ومحمّد إدريس.

جميلة بوحيرد: مناضلة جزائرية

 

  • لقبت بـ “الشهيدة الحيّة”.
  • حاربت الاستعمار الفرنسي في الجزائر.
  • كانت مطلوبة لدى الفرنسيين.
  • انضمّت في العشرين من العمر إلى “جبهة التّحرير الوطني”، عقب اندلاع الثّورة الجزائريّة ضد الاستعمار في عام 1954.
  • كانت أولى المتطوّعات لزرع القنابل في أماكن تجمّع الفرنسيين في الجزائر.
  • ألقي القبض عليها عامَ 1957 بعد إصابتها برصاصةٍ في الكتف.
  • حكم عليها صورياً بالإعدام عام 1958، ونُقلت بعدها إلى سجن باربادوس.
  • تأجّل تنفيذ حكم الإعدام بحقّها، ثمّ خُفّف إلى السّجن مدى الحياة، بسبب الضغط العالمي، خاصة على لجنة حقوق الإنسان. تأجّل تنفيذ حكم الإعدام بحقّها، ثمّ خُفّف إلى السّجن مدى الحياة، بسبب الضغط العالمي، خاصة على لجنة حقوق الإنسان.
  • أُطلق سراحها بعد استقلال الجزائر عام 1962، لتتولى من بعدها رئاسة اتّحاد المرأة الجزائري.

عنبرة سلام الخالدي: كاتبة ومترجمة نسوي

 

  • ولدت في بيروت.
  • أول من ترجم “الإلياذة” إلى العربية.
  • تعد زعيمة النهضة الأدبية.
  • تتلمذت على يد جوليا طعمة دمشقية، إحدى أبرز رائدات النهضة النسائية الأولى في البلاد العربية.
  • عملت في الجمعيات الخيرية والاجتماعية، وترأست أول ناد نسائي عربي، هو نادي الفتيات المسلمات.
  • عملت في الجمعيات الخيرية والاجتماعية، وترأست أول ناد نسائي عربي، هو نادي الفتيات المسلمات.
  • عكفت على ترجمة روائع الأدب الغربي الكلاسيكي، أبرزها قصة ملحمتَي “الإلياذة والأوديسة”، كذلك “الإنياذة”، التي لا تزال مخطوطة.