حدث الأسبوع: إنجازات العرب في أولمبياد طوكيو

/

افتتح أولمبياد طوكيو يوم الجمعة 23 تموز/ يوليو في حفل غاب عنه الجمهور، بسبب فيروس كورونا، وبحضور عدد من كبار الشخصيات العالمية، أبرزهم الإمبراطور الياباني ناروهيتو، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وزوجة الرئيس الأمريكي جو بايدن جيل بايدن، وأمير موناكو ألبير الثاني. استطاع العرب حيازة عدد من الميداليات في الأيام الأولى للأولمبياد :

  • السبّاح التونسي أيوب الحفناوي (18 عاماً) فاز بسباق 400 متر سباحة حرة وأحرز أول ميدالية ذهبية للعرب في الأولمبياد
  • عبدالله الرشيدي من الكويت أحرز الميدالية البرونزية في رماية الأطباق “السكيت”
  • هداية ملاك من مصر حصدت أول ميدالية برونزية في التايكواندو وزن 67 كغ
  • سيف عيسى من مصر أحرز الميدالية البرونزية في التايكواندو وزن 80 كغ
  • صالح الشرباتي من الأردن أحرز الميدالية الفضية في التايكواندو تحت وزن 80 كغ
  • محمد الجندوبي من تونس أحرز الميدالية الفضية في التايكواندو

: وقد شاركت النساء العربيات في الأولمبياد، عبر ألعاب رياضية عدة، كاسرات طغيان الذكور على المجال الرياضي. أبرز المشاركات

  • هداية ملاك لاعبة تايكواندو من مصر
  • أنس جابر لاعبة كرة المضرب من تونس
  • ندى لعرج لاعبة تايكواندو من المغرب
  • هند ظاظا لاعبة كرة الطاولة من سوريا
  • هناء بركات عداءة من فلسطين
  • صونيا عسلة لاعبة جودو من الجزائر
  • إسراء خوجلي جدافة من السودان

إلى جانب الرياضة، حضرت القضية الفلسطينية عقب انسحاب اللاعب فتحي نورين، لاعب جودو جزائري، من أولمبياد طوكيو قبل انطلاق البطولة، بعدما أوقعته القرعة في مواجهة محتملة مع منافس إسرائيلي. وقبل انسحابه قال نورين: “كنت أنتظر أن أنتصر في ميدالية، ولكن انتصرت بقضية وهذا شرف لي، لما نشوف الفلسطينيين فرحانين بي، لما نشوف إن الكيان الصهيوني غضب من هذا الانسحاب، فهذا لي شرف وأعتز به، ولن أرجع عن قراري وإن كلفني الأمر ما لا أطيق”. وكان يفترض أن يواجه نورين السوداني محمد عبد الرسول يوم الاثنين 26 تموز/ يوليو في افتتاح تصفيات وزن 73 كيلوغراماً، على أن يواجه الفائز منهما الإسرائيلي بوتبول. وعاد عبد الرسول وانسحب يوم الاثنين 26 تموز/ يوليو، لتجنب ملاقاة لاعبٍ إسرائيلي.

وقد فتح الاتحاد الدولي للجودو تحقيقاً، وقرر وقف اللاعب الجزائري ومدربه بشكلٍ مؤقت. وأكّد الاتحاد أنّ “انسحاب نورين يتعارض تماماً مع فلسفة الاتحاد الدولي للجودو، الذي لديه سياسة صارمة إزاء التمييز وتعزيز التضامن كمبدأ أساسي وهو ما تعززه قيم الجودو”. وتُعَدّ هذه المرة الرابعة التي ينسحب فيها نورين من المنافسة أمام إسرائيل، فقد انسحب من الدور الثالث من بطولة العالم للجودو في عام 2019، التي أقيمت في اليابان أيضاً لتفادي مواجهة اللاعب نفسه. وفي حديث لوسائل إعلام جزائرية، قال نورين إن “موقفي ثابت من القضية الفلسطينية، وأرفض التطبيع وإن كلفني ذلك الغياب عن الألعاب الأولمبية، سيعوضنا الله”.

ومن الأحداث اللافتة عربياً في الأولمبياد، كان اللقاء يوم الافتتاح الذي جمع بين الشقيقين .محمد وعلاء ماسو اللذين انفصلا بسبب الحرب في سوريا منذ عام 2011. وقد جاءت مشاركة محمد ماسو ضمن قائمة المنتخب الرسمي السوري، فيما كانت مشاركة شقيقه علاء ضمن قائمة فرق اللاجئين القادمة من ألمانيا. وقد شهدت صورة لقاء الشقيقين تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، في ظل فرحة لقاء الشقيقين محمد وعلاء.