ميزان جولة: التطبيقات: أستاذة المستقبل

باتت اللغة قاب تطبيق وأدنى، وبات حاملو الهواتف النقالة متقنين محتملين لأي لغة أرادوا. في وقت بات المفهوم الكلاسيكي للتعليم، شيئاً فشيئاً، قديماً. ويعتبر القرن الحادي والعشرون، قرن تطبيقات الأجهزة المحمولة والاتجاهات الجديدة والتقنيات والرقمنة التي ستحدث تغييراً جذرياً في قطاع التعليم. بدأ الاتصال الواسع بالإنترنت، حقبة جديدة من الرقمنة في كل مجال، وقد أتاحت إمكانية الاتصال السريع والسهل للإنترنت من أكثر المناطق تطوراً إلى المناطق النائية في العالم بالمعلومات نفسها.

ونتيجة لذلك، بات من السهل الآن الوصول إلى المواقع الاجتماعية أو مواقع الترفيه أو المواقع الإخبارية. هناك منصة موحدة لكل مجال يمكن الوصول إليها من قبل أي شخص في العالم. بدوره شهد التعليم أيضاً الكثير من التغييرات في العقود القليلة الماضية مع بدء الرقمنة. تم تطوير تطبيقات التعليم لتشجيع الطلاب من جميع الأعمار على التعلم واستكشاف المزيد في هذا المجال وتوليد المزيد من الاهتمام لجعل التعلم ممتعاً.

جعلت التطبيقات فكرة تعلم لغة جديدة أمراً مثرياً للغاية، في وقت ليس من الممكن دائماً تعلمها في المدرسة أو في معهد أو مباشرة من متحدث أصلي. أفضل طريقة لتعلمها بسرعة وسهولة هي استخدام أحد التطبيقات وتطبيق تعلم اللغة. هذا الأمر ببساطة هو الأفضل بالنسبة إليك.

تحتوي تطبيقات تعلم اللغة على توجيهات صوتية تتيح للمستخدم سماع صوت الكلمة عند نطقها. تقدم العديد من التطبيقات أيضاً خيار التعلم من المتحدثين الأصليين في المستويات العليا. ستكون طريقة التعلم هذه أيضاً فعالة من ناحية التكلفة.

يقوم الذكاء الاصطناعي في المساعدة في تشكيل النهج الجديد لتعلم اللغة. في تشرين الأول/ أكتوبر 2016، أعلن Duolingo رسمياً عن إطلاق ثلاثة روبوتات دردشة متوافقة مع iPhone مصممة لمساعدة متعلمي اللغات الأجنبية على اكتساب الطلاقة والثقة في التحدث باللغة الفرنسية والإسبانية والإيطالية. تمشياً مع برامج الروبوت التقليدية، يتفاعل المستخدمون مع التطبيق من خلال مطالبات باستخدام لغة طبيعية. ومع ذلك، تدعي الشركة أن برنامج الدردشة الآلي الخاص بها فريد من نوعه، نظراً لقدرته على قبول آلاف الردود الفريدة والرد عليها، بدلاً من مجموعة محدودة من المطالبات.

تتضمن الميزات خيار “مساعدتي في الرد” الذي يوفر للمستخدمين ردوداً مقترحة إذا لم يكن أبداً متأكداً من كيفية الرد أثناء المحادثة. يمكن أيضاً النقر فوق الكلمات غير المألوفة للترجمات أو النطق الفعلي أثناء الدردشات.

تقول الشركة إنها استخدمت التعلم الآلي للمساعدة في تخصيص كل درس يتم تقديمه من خلال نظامها الأساسي. تشمل الأمثلة المحددة ما يلي: تحديد الجمل التي ستساعد المستخدم بشكل أفضل على تحسين مهاراته اللغوية. اقتراح وثائق التدريب المكثف بناءً على تقدم المستخدم. تقدير جودة الترجمة قيد التنفيذ. يتم إدخال الذكاء الاصطناعي بشكل مطرد في تجربة التدريس عبر الإنترنت ويوفر طرق تخصيص وتحسين جودة الخدمات المقدمة من خلال تحليلات البيانات. على الرغم من طوفان روبوتات المحادثة التي تدخل السوق عبر الصناعات، قد يكون لتعليم الروبوتات مستقبل واعد في السنوات القادمة (على الرغم من أننا بعيدون عن تحقيق مستوى التطور البشري في روبوتات المحادثة في أي وقت قريب).

تخضع الروبوتات في مجال التعلم الافتراضي الذكي لدرجة كبيرة من الاستخدام المتسق وفرص التعلم مقارنة بالصناعات الأخرى، ويعد تخصيص تجربة التعلم سمة عامة عبر التطبيقات.