كيف تُصنع عجينة البيتزا

عاجزاً عن النفاذ إلى القبو، يقف الضوء الشاحب للشمس في الخارج ويُطيل النظر إلى الباب، ويدور في ذهنه أنني هنا ولا أريد أن أفتح له، فيزداد شحوبه. يوقظني البرد من ركبتي. أرتجف لمرة، اثنتين، قبل أن أفتح عيني، فيسرّه أنه أيقظني، ويعبر عن ذلك بإصدار الأصوات، ويدور ممرّراً يده الباردة على كل ما في القبو. يشعر البرد بالوحدة، وليس لديه أصدقاء، لذا يبحث دائماً عن شيء يلامسه، عن جسد ينفخ فيه شعوره. لكن هذا لا يمنعني من كرهه. تتصاعد الكراهية من صدري وتصطدم بفرو سوليه الدافئ على عنقي، تُبدّدها لبعض الوقت ثم تعود وتلتئم.

Read more