نطحن شغفنا، فتبرد قهوتنا/ بقلم حلوة حمّاد